تركيا تغير اسمها بطلب من اردوغان

 تركيا تغير اسمها بطلب من اردوغان

تريكا تغير اسمها بطلب من اردوغان , ولذلك للعديد من الاسباب عند ترجمة الاسم من اللغة التركية الي اللغات الاخرى وخاصة الانجليزية والفرنسية يكون للاسم معاني اخرى غير لائقة باسم دولة مثلا ( اسم دولة تركيا بالبلاد الاخرى ، ” Turkei ” بالالمانية ، “Turquie” بالفرنسية أو “Turkey” بالانجليزية ،  وبعد قرن تقريبًا ، قرر رئيس تركيا رجب طيب اردوغان ان الاسم الدولي لتركيا سيكون اسم تركي “Türkiye”.

“قول Türkiye” ، هذا كان إعلانًا على وسائل التواصل الاجتماعي لغرض تغيير الاسم الدولي لتركيا ، والذي كان حتى الآن مدرجًا باللغة الإنجليزية باسم “Turkey”.

الاسم الجديد باللغة التركية “Türkiye” يتجنب الالتباس المزعج ، لأن كلمة “turkey” بالإنجليزية معناها ايضا ” الديك الرومي” .

وفقًا لمرسوم رئاسي صادر في 3 ديسمبر 2021 ، فإن تركيا “تمثل وتعبر بشكل أفضل عن ثقافة وحضارة وقيم الأمة التركية”, تعتزم الحكومة الإسلامية التركية إبلاغ الأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة بتغيير الاسم الدولي للبلاد ، من أجل جعل هذا القرار رسمي.

تغيير الاسم الدولي لتركيا ليس هو الاول من نوعه , فقد غيرت اسمها ايضا هولندا ، وايضا تخلت مقدونيا الشمالية عن اسمها الرسمي الطويل جدًا ، “جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة” ، بعد اتفاق مع اليونان .

حرف ″ Ü ” بالتركية غير موجود في العديد من اللغات

غير ان البعض يحذر تركيا من أن هذا التغيير لاسمها باظافة حرف ″ Ü ” للاسم قد يكون مشكلة ، بسبب ان الحرف “ü” غير موجود في أبجدية العديد من اللغات.

على الرغم من ان سلطات انقرة التركية لم تناقش هذه المسألة مع الأمم المتحدة بعد ، إلا أن السلطة التنفيذية التركية متفائلة حيال ذلك ، والذي يمكن حل هذه الامر باستخدام حرف “u” بدلاً من “ü” ، أي ” Turkiye” بدلاً من “Türkiye”.

تغيير العلامة التجارية التركية الي “Made in Türkiye” بطلب من اردوغان 

وبالتالي ، ستتخلى المنتجات التركية عن صيغة “Made in Turkey” التقليدية لـ “Made in Türkiye” ، والتي ، بحسب اردوغان ، دليل على “فخر البلاد في التجارة الدولية”.

إن خطة تغيير اسم تركيا ليست جديدة. في عام 2000 ، طلبت جمعية المصدرين الأتراك من أعضائها بيع منتجاتهم تحت العلامة التجارية ” Türkiye ” ، لكن هذه الخطوة لم تنفذ.

في الوقت الحالي ، الوحيدون الذين يستخدمون الاسم الجديد باستمرار هم محطة الإذاعة العامة TRT باللغة الإنجليزية والخدمات المختلفة لوكالة الأنباء العامة الأناضول ، بالإضافة إلى السفارات والهيئات الرسمية. تشير TRT إلى أن قاموس كامبريدج يشير إلى تعريفات مثل “miss” أو “sucker” و “missed” بجانب كلمة “turkey”.

ويكشف البحث البسيط عن كلمة “Turkey” على Google – وفقًا لـ TRT ، مزيجًا من الصور والمقالات والتعريفات التي تربط لسم الدولة التركية  بالديك الرومي التقليدي الذي يتم تقديمه في وجبات عيد الشكر الأمريكية.

الحكومة التركية تريد وضع حد للنكات حول اسم البلاد

لكن هناك تفسير نفسي آخر : تأمل الحكومة التركية في وضع حد للارتباك والنكات حول ترجمة اسم تركيا إلى اللغة الإنجليزية.

يعتقد كاندانسايار ان الحكومة التركية أرادت أيضًا استخدام موضوع الاسم الجديد للبلاد من أجل “الدعاية الداخلية” ، التي تستهدف بشكل رئيسي الأوساط القومية.

هل اعجبك الموضوع ؟

0
مثير
0
مرح
0
جميل
0
لست متأكد
0
سخيف

You may also like

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.